تواصل الأنشطة الثقافية في اليوم الثاني من معرض الكتاب ببوجدور

24

الصحراء1

 

في إطار فعليات اليوم الثاني للمعرض الجهوي للكتاب في نسخته الثانية عشرة(12) ببوجدور يوم السبت 04 دجنبر 2021 على الساعة 11:00 احتضنت خيمة الادب برواق المعرض مسابقة ثقافية لفائدة تلاميذ مؤسسة ابتدائية خاصة من تأطير الأساتذة: -جمال عياض -خناثة حبادي – حنان وغانيم.
استفاد منها حوالي 40 تلميذا، وفي نهاية هذه الصبيحة تم توزيع العديد من الجوائز على الفائزين.
على الساعة 18:30 انطلقت الندوة الفكرية حول:” الثقافة الحسانية والتنمية «بمشاركة: د. عبد المولى بابي و د. سيدي ابراهيم حيماد ، أسند تسيير الندوة للأستاذ محمد فاضل الفيروس.


المداخلة الاولى تناول فيها الدكتور سيدي ابراهيم حماد «التنوع الثقافي المغربي والنموذج التنموي الجديد”
وهكذا وقف المحاضر على التنوع الثقافي بالمغرب، واهم مميزات الموروث الثقافي المغربي وزخمه مشيدا إلى ضرورة العناية والاهتمام بالموروث الثقافي الحساني باعتباره صنف من أصنافه.
كما تطرق إلى النموذج التنموي الجديد، الذي أولى عناية خاصة للموروث الثقافي الحساني وذلك من خلال إشراك كافة الفعاليات الثقافية الحسانية لتثمين الموروث الحساني وأشاد بالجهود التي تقوم بها المديرية الجهوية للثقافة العيون الساقية الحمراء في هذا المجال مستشهدا على ذلك بالملتقى الثقافي الأول الذي نظمته ببوجدور خلال أواخر الشهر المنصرم والذي سلط الضوء على الموروث الثقافي الحساني حيث تم إشراك كافة الفاعلين الثقافين المحليين في مختلف مناحي المجالات الإبداعية كالشعر والمسرح والندوات الموسيقي الحسانية…
وقد ختم الدكتور ندوته بتقديم عدد من التوصيات ونذكر منها الآتي:
– تشجيع المبادرات الصاعدة المبدعة في مجال الثقافة الحسانية.
– تنشيط ودعم الانتاج الثقافي الحساني.
– جرد التراث المادي.
– إنشاء المتاحف التي تؤرخ للمورث الحساني ورقمتنه.
– الاهتمام الشامل بالشعراء والفنانين….
المداخلة الثانية كانت حول «دور الثقافة الحسانية كنموذج بوجدور” للدكتور عبد المولى بابي. افتتحها بتقديم شرح مبسط لمفهومي الثقافة والتنمية، وكانت عناوين محاور ندوته كالآتي:
المحور الاول” التأثير الثقافي ودوره في التنمية”
المحور الثاني” العرض الثقافي ودوره في النشاط الاقتصادي”.
المحور الثالث” دور الثقافة في الموروث الحساني”.

التعليقات مغلقة.