عامل إقليم السمارة يترأس اللقاء الترابي حول المشاورات الوطنية لتجويد المدرسة المغربية

254

الصحراء1

عامل إقليم السمارة يترأس اللقاء الترابي حول المشاورات الوطنية لتجويد المدرسة المغربية

بلاغ صحفي

 

تحت -شعار:” تعليم ذو جودة للجميع” وفي سياق المشاورات الوطنية لتجويد المدرسة التي تنطمها وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة لتجويد المدرسة من أجل إرساء خارطة الطريق تتضمن تدابير محددة وملموسة لبلوغ مدرسة الجودة والانفتاح وتكافؤ الفرص ، احتضن مقر عمالة إقليم السمارة، يوم
الأربعاء 15 يونيو 2022، تحت إشراف السيد عامل إقليم السمارة وبحضورالسيد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة العيون الساقية الحمراء ،والسيد المدير الإقليمي والسيدات والسادة المنتحبين ،والسادة رؤساء المصالح الخارجية ،والسيدات والسادة ممثلي فعاليات المجتمع المدني ووسائل الإعلام.

وفي الكلمة الافتتاحية التأطيرية لأشغال هذا اللقاء أكد السيد عامل إقليم السمارة على أهمية هذا اللقاء التواصلي التشاوري في بعده الاقتراحي، منوها بالمقاربة والمنهجية التشاركية المعتمدة من طرف وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بواسطة مصالحها الجهوية والإقليمية في إعداد خارطة الطريق
الوطنية لإصلاح منظومة التربية والتكوين بغية الارتقاء بها إلى المستوى المنشود، كما ذكر بالعناية الخاصة والاهتمام الكبير الذي يحظى به قطاع التربية والتكوين من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده الذي أصدر توجيهاته للحكومة في العديد من المناسبات للنهوض بهذا القطاع، والمواكبة المتواصلة لجلالته لمختلف الأوراش الإصلاحية التي عملت وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة على اطلاقها لتطوير منظومة تدبيرها وحكامتها في كل المحطات المتتالية، معتبرا التعليم في
صلب انشغالات السلطات الإقليمية من منطلق أنه مدخل لتحقيق التنمية وأولى خطوات النجاح وأساس الاندماج والتفوق المدرسي.


وأضاف أن كل من موقعه، مدعو للمساهمة في هذا النقاش الترابي من أجل وإغناء الحوار واستقاء مختلف الأفكار وإيراز مقترحات ملموسة من شأنها مواكية ودعم مدرسة الجودة وإذكاء التوافقات المحلية المطلوبة قصد صياغة خطة وطنية لإصلاح منظومة التعليم متوافق بشأنها تعبر عن أراء وتطلعات وطموحات جميع المتدخلين في القطاع داعيا إلى ضرورة الانخراط الإيجابي بشكل هادئ وشامل لجميع المتدخلين للمساهمة في إنجاح هذا اللقاء التشاوري .

من جهته، استعرض السيد مدير الأكاديمية، خارطة طريق مدرسة الجودة، التي هي موضوع هذه العملية التشاورية قصد إغنائها وتجويدها، والمتمحورة حول ثلاث رافعات كبرى؛ وهي المتعلم والأستاذ والمدرسة، بالإضافة إلى تقديم محطات المشاورات الوطنية من أجل مدرسة الجودة للجميع التي وصلت إلى مرحلتها الترابية، والمندرجة في إطار الرؤية الاستراتيجية لإصلاح التعليم، التي يتم تنفيذها وفقا للتوجيهات الملكية السامية وتبعا للاطار المرجعي المكون من القانون الإطار رقم 51.17، والنموذج التنموي الجديد والبرنامج الحكومي.

من جانبه قدم السيد المدير الإقليمي بالسمارة المنهجية المعتمدة في إدارة وتسيير الورشات التشاورية الموسعة لتجويد المدرسة العمومية، والتي شملت ورشات الخيال الإبداعي بمشاركة عينة من التلاميذ ، كما شملت المشاورات المجموعات البؤرية بمشاركة الأساتذة وأمهات وأباء التلاميذ ، مذكرا بأن هذه المشاورات الموسعة تتوخى مساهمة الشركاء الأساسيين للوزارة ومكونات المجتمع المدني والخبراء المهتمين بالشأن التربوي، إلى جانب مغاربة العالم .

هذا وقد شكل اللقاء الترابي من حلال عمل الورشات ، مجالا خصبا لإنتاج الأفكار المبدعة وإعمال الذكاء الجماعي من خلال النقاشات والمداولات التي شهدتها الورشات ، والتي أغنت خارطة الطريق التي ستعتمدها الوزارة لتجويد النظام التعليمي ببلادئا ، وذلك بناء على ثلاث رافعات كبرى وهي : تمكين التلميذ من التعلمات الأساسية وضمان شروط استكمال المسار التعليمي الالزامى، وتحفيز الأستاذ والحرص على تكوينه وضمان مساهمته في تحقيق النجاح الدراسي للتلميذ، وتوفير مؤسسات تعليمية حديثة ومنفتحة وتعزيزها بفريق بيداغوجي يتحلى بروح المبادرة.

وقد انتظم اللقاء في ثلاث ورشات كبرى، انكبت على مواضيع تغطي ثلاثة أجزاء محورية: هم الجزء الأول أسئلة حول موقع مدرسة الجودة في تنمية الجماعة الترابية، بيئما هم الجزء الثاني أسئلة خاصة بدعم الجماعة الترابية للمدرسة. أما الجزء الثالث فقد تطرق إلى البحث عن سبل التوافق بين الطموح المحلي
وطموح المدرسة.


لتتوج أشغال الورشات بالمصادقة على نتائج التقرير التركيبي في الجلسة الختامية بمقر عمالة الإقليم، و الذي تضمن مجموعة من التوصيات والاقتراحات تؤكد كلها على ضرورة الرفع من جودة التعليم لبلوغ الإصلاح المنشود والذي يستوجب الانخراط والالتزام الفعلي لجميع مكونات المجتمع المغربي، لأن المدرسة
المغربية مشروع وطنى.

التعليقات مغلقة.