المجلس العلمي المحلي لطرفاية يخلد ذكرى بناء طريق الوحدة واليوم الوطني للمقاومة

193

الصحراء الأول

 

احتضن مسجد المسيرة بجماعة طرفاية مساء يوم الثلاثاء 05 أكتوبر الموافق للخامس من ذي الحجة 1443، نشاطا مخلدا للذكرى الخامسة والستين لبناء طريق الوحدة والذكرى الثامنة والستين لليوم الوطني للمقاومة، من تنظيم المجلس العلمي المحلي لطرفاية وبتنسيق مع المندوبية الإقليمية للشؤون الإسلامية وبشراكة مع المكتب المحلي للمقاومة وجيش التحرير لطرفاية.

سير النشاط الاستاذ محمد ماء العينين عضو المجلس العلمي المحلي لطرفاية، حيث استهل بآيات بينات من القرآن الكريم، تلاها الإمام حسن بحطي.


وذكر الأستاذ المسير، بأهمية ودور المساجد في نشر تعاليم الاسلام وثقافة الوطنية عبر استحضار المحطات الوطنية الخالدة.

حمادي شرف الدين

وأعطى الكلمة للسيد حمادي شرف الدين رئيس المجلس العلمي المحلي لطرفاية الذي دعا الى أخد العبر من تاريخ الآباء والاجداد، الذي سطرت من خلاله بطولات وتلاحم العرش والشعب في محطات بازة شهد عليها التاريخ.

الطواف
وجاءت المدخلات على الشكل التالي:
المداخلة الأولى: للإمام والمرشد محمد الطواف، حيث استحضر أمجاد وبطولات المقاومة وعلى رأسهم المقاوم الكبير والبارز محمد الزرقطوني، الذي استرخس الموت على خيانة الشعب والوطن.

المداخلة الثانية للاستاذ امبارك الزيغم والذي تناول من خلالها تخليد الشعب المغربي ومعه أسرة المقاومة وجيش التحرير، يوم 5 يوليوز، الذكرى الرابعة والستين لإعطاء انطلاقة أشغال بناء طريق الوحدة التي شكلت حدثا تاريخيا جيليا ونوعيا غداة حصول المغرب على استقلاله، وعنوانا من عناوين الجهاد الأكبر الذي أعلن عنه بطل التحرير والاستقلال جلالة المغفور له محمد الخامس.

ففي يوم 15 يونيـو 1957، وجه جلالته رحمه الله من مدينة مراكش نداء ساميا إلى الشباب المغربي لاستنهاض الهمم وإذكاء العزائم من أجل التطوع في إنجاز مشروع وطني كبير يهدف إلى ربط شمال الوطن بجنوبه.

مسجد المسيرة

واختتم السيد محمد بولحسن عضو المجلس العلمي المحلي لطرفاية النشاط، بالدعاء الصالح لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله

التعليقات مغلقة.