عبد السلام بيكرات والي جهة العيون الساقية الحمراء يشرف على إعطاء الانطلاقة الرسمية لفعاليات الدورة الثالثة للجامعة الموسمية بالعيون

164

الصحراء واحد

متابعة : معاذ بنعزيز

 

أشرف عبد السلام بيكرات والي جهة العيون الساقية الحمراء مرفوقا بشخصات مدنية وعسكرية و كذا بعض المنتخبون بإقليم العيون، على إعطاء الانطلاقة الرسمية لفعاليات الدورة الثالثة للجامعة الموسمية بالعيون بقضاء المدرسة العليا للتكنولوجيا إحتفاءا بذكرى عيدالعرش، تحت شعار “إفريقيا في فكر وممارسة جلالة الملك محمد السادس”.

اللقاء المنظم صبيحة يومه الاثنين 18-07-2026 ، تحت إشراف كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية أكدال، جامعة محمد الخامس بالرباط ومنظمة السلم للتسامح بشراكة مع ولاية العيون الساقية الحمراء، وزارة الشؤون الخارجية و التعاون الإفريقي و المغاربة المقيمين بالخارج والكلية المتعددة التخصصات -السمارة، وكلية الحقوق قلعة السراغنة، جامعة القاضي عياض، والمدرسة العليا للتكنولوجيا -العيون، جامعة ابن زهر.

الملتقى الوطني يهدف إلى تحليل مسارات الدبلوماسية المغربية تجاه إفريقيا، التي مرت بدينامية قوية، في عهد الملك محمد السادس، وذلك على مستويات مختلفة، ولا سيما المجال الإنساني والتضامني، والمجال الديني والروحي … ، مع تبني نهج مبتكر لإسلام حديث معتدل ومتسامح، حيث أصبح المغرب مرجعا للعديد من البلدان الصديقة والشقيقة في إفريقيا للاقتداء بنموذجه في مجالات الهجرة والبيئة وإدارة الأزمات الصحية وحفظ السلم والأمن ومكافحة الإرهاب والتطرف…

ويجمع هذا اللقاء الوطني ثلة من الأساتذة الجامعيين والممارسين والدبلوماسيين من إفريقيا جنوب الصحراء والخبراء والجمعويين والطلبة الأجانب، لمناقشة مجموعة من المحاور المتعلقة بالدبلوماسية الملكية والتعاون بين بلدان الجنوب، والعلاقات المغربية الإفريقية في بعدها التاريخي والروحي، و كذا سياسة المغرب الخارجية تجاه إفريقيا في ضوء مستجدات قضية الصحراء المغربية.

وفي إطار التوجهات الاستراتيجية للكلية الهادفة إلى تفعيل اتفاقيات الشراكة والتعاون، وعلى هامش أشغال اللقاء، قام المنظمون بالوضع رهن إشارة طلبة المدرسة العليا للتكنولوجيا- العيون والكلية المتعددة التخصصات- السمارة مجموعة من الكتب والمجلات والأطروحات والإصدارات العلمية، وذلك في سياق الدبلوماسية الجامعية وتعزيز البحث العلمي.

وتخليدا لهذا الحدث، تم إحداث ركن للمعرفة يحمل “إسم المرحومة آسية الوديع” اعترافا و تقديرا لمجهوداتها.

التعليقات مغلقة.