إرساء الأنشطة الاعتيادية بالمؤسسات التعليمية الابتدائية موضوع لقاء جهوي بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة العيون الساقية الحمراء

189

الصحراء واحد

إرساء الأنشطة الاعتيادية بالمؤسسات التعليمية الابتدائية موضوع لقاء جهوي بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة العيون الساقية الحمراء.
تنفيذا لمضمون المذكرة الوزارية الإطار رقم 22-67 الصادرة بتاريخ 23 شتنبر 2022، في شأن إرساء الأنشطة الاعتيادية بالمؤسسات التعليمية الابتدائية وعملا على تتبع وتقييم تنزيل مختلف مستجدات الدخول المدرسي
2023/2022، نُظم يومه الثلاثاء 18 أكتوبر 2022، لقاء جهوي “عن بعد” عبر تقنية المناظرة المرئية للتشاور حول الموضوع، بحضور السيد رئيس قسم الشؤون التربوية بالأكاديمية، والسادة رؤساء مصالح الشؤون التربوية والتخطيط والخريطة المدرسية بالمديريات الإقليمية، والسيدات والسادة مفتشات ومفتشي التعليم الابتدائي بالجهة.
وفي كلمته الافتتاحية، وبعد الترحيب بجميع المشاركات والمشاركين، قدم السيد رئيس قسم الشؤون التربوية اطار عاما للسياق الذي يندرج فيه اللقاء الجهوي، خاصة بعد صدور المذكرة الوزارية الإطار رقم 22-67 بتاريخ بتاريخ 23 شتنبر 2022 في شأن إرساء الأنشطة الاعتيادية بالمؤسسات التعليمية الابتدائية، والمذكرة الوزارية رقم 22-068 بتاريخ 30 شتنبر 2022 في شأن إدراج الأنشطة الحركية الاعتيادية بمؤسسات التعليم الابتدائي والتي تتماشى وتنزيل مستجدات الدخول المدرسي 2022-2023، التي تستجيب لأهداف خارطة الطريق 2022-2026 فيما يتعلق بتعزيز التفتح وضمان اكتساب التعلمات الأساس، وتنسجم وشعار السنة الدراسية 2022-2023 ” من أجل مدرسة ذات جودة للجميع”، كما أن إرساء الأنشطة الإعتيادية بالمؤسسات التعليمية الإبتدائية يعتبر مرحلة حاسمة في اكتساب الكفايات والمهارات الأساسية للتعلم، وفي تفتح التلميذات والتلاميذ، وإكسابهم العادات الإيجابية، وصقل شخصيتهم لتحقيق أهداف متكاملة تتمثل في:


– ضمان تفتح التلميذ(ة) والترفيه عنه (ها)، وتحبيبه (ها) في المدرسة، وتحقيق متعة التعلم لديه (ها)، کہدف رئيسي وجوهري لهذه الأنشطة؛
– إكساب التلميذ(ة)عادات حميدة ترافقه (ة) مدى الحياة، من إقبال على القراءة، وتنظيم للتفكير، والقيام بأنشطة حركية؛
– الرفع من فرص التحكم في التعلمات الأساس، وخاصة القراءة والحساب، كأثر تربوي للأنشطة الاعتيادية.
وقد أشار إلى أنه تم اختيار 37 مؤسسة تعليمية ابتدائية بالجهة لمرحلة التجريب والتي انطلقت منذ بداية شهر أكتوبر2022 (12 بالعيون، 10 ببوجدور، 10 بالسمارة، 05 بطرفاية) وأن اللقاء الحالي هو مناسبة لتقييم هذه التجربة من أجل رصد نقط قوتها وعوامل نجاحها، والإكراهات التي قد تعترضها، وتحديد متطلبات توسيعها وتعميمها، ومستلزمات الرفع من فعاليتها، وتعميق أثرها، وذكر إلى ان الوزارة تشتغل بموازاة مع هذا المشروع على مجموعة من البرامج والأوراش الأخرى ذات الأهمية (نموذج TaRL) (مشروع التدريس وفق مقاربة التخصص) وغيره.
بعد ذلك، فتح المجال للسادة رؤساء مصالح الشؤون التربوية والتخطيط والخريطة المدرسية والسيدات والسادة المفتشون التعليم الابتدائي بالمديريات الإقليمية من أجل تقديم رؤيتهم لهذه المرحلة الأولى من التجريب وتقاسمها قبل مرحلة التوسيع، والتي ستنطلق خلال الأسدوس الثاني من السنة الدراسية الحالية.

التعليقات مغلقة.